ما هو الشعر

بواسطة التلميذ(ة):
ما هو الشعر

١ مقدمة

يصعب تعريف الشعر بطريقة تشمل أنواعه في مختلف اللغات، لكن هناك عدد من التعريفات التي قد تعطي معنى متكاملاً عن ماهية الشعر.
عُرّف الشعر بأنه كلام موزون مقفىّ (للشعر العربي)، دالٌ على معنى، ويكون أكثر من بيت، ويشمل هذا التعريف النظم.
وقال بعضهم: هو الكلام الذي قصد إلى وزنه وتقفيته قصداً أولياً، فأما ما جاء عفو الخاطر من كلام لم يقصد به الشعر فلا يقال له شعر، وإن كان موزونا.
وقد عرفه ابن خلدون بأنه: «هو الكلام البليغ المبني على الاستعارة والأوصاف، المفصل بأجزاء متفقة في الوزن والروي، مستقل كل جزء منها في غرضه ومقصده عما قبله وبعده، الجاري على أساليب العرب المخصوصة به».
الشعر: هو شكل من أشكال الفن الأدبي في اللغة التي تستخدم الجمالية والصفات بالإضافة إلى أو بدلاً من معنى الموضوع الواضح.
قد تكون كتابة الشعر بشكل مستقل، وقصائد متميزة، أو قد تحدث جنبا إلى جنب مع الفنون الأخرى، كما في الدراما الشعرية، التراتيل، النصوص الشعرية، أو شعر النثر.
أما من الناحية المعنوية فإن الشعر هو العِلم.

٢ الشعر:

هناك تعريفاتٌ عديدة للشعر، والتي من بينها تعريف ابن طباطبا في كتابه (عيار الشعر)؛ حيثُ عرّف الشعر بأنّه كلامٌ موزون ومرتّبٌ ومقفى، وهو بهذا يختلف عن الكلام المنثور الذي يستخدمه النّاس في مخاطباتهم، كما ذكر أنّ بإمكان من يمتلك الذوق الشعريّ أن يقوله دون الحاجةِ للاستعانة بميزان الشعر (العروض)، أمّا من لا يمتلك الذوق الشعريّ فعليهِ الاستعانة بالعروض لتصحيح وتقويم ما يقوله من شعر، وذلك إلى الحدّ الذي يُصبحُ علمه بالعروض كالطبع -أي لا تكلّف فيه./ إنّ التعريف الذي ذكر يُحدّدُ الشعر على أساس الانتظام الخارجي للكلمات، ويركّزُ على البنية اللغوية، بعكس تعريف الشعر عند الفلاسفة في عصر ابن طباطبا؛ حيث أبدوا اهتماماً بالجانب التخيلي من الشعر؛ وعرّفوه بـ "الكلام المخيل"، أي الكلام الذي ينشأ عن مُخيّلة الشاعر، ويؤثر في مخيّلة متلقّي الشعر.

٣ موضوعات الشعر:

تتمثلُ موضوعات الشعر في الآتي:/ شعر المناسبات:/ يدخل تحت شعر المناسبات كلٌّ من المدح، والهجاء، والوصف والجهاد./شعر الوجدان:/ هو ما يُعبّر عن الأحاسيس الداخلية لنفس الشاعر، ومنهُ الشعر التأملي في الإنسان والكون، والشعر الوطني الصادر من الوجدان، وشعر الاغتراب والشكوى، والحزن، والأنين، والمناجاة، والرثاء./الشعر الاجتماعي:/ هو الشعرُ الذي يدعو إلى وحدة المجتمع ونهضته، والوحدة بين المسلمين أنفسهم، وبين المسلمين والمسيحيين، ويتحدّث عن سلوكيات الأفراد والمجتمع، وعن الفقر، والخمر، وسوء الأخلاق وغيرها من المُشكلات المجتمعية.

٤ اشكال الشعر:

توجدُ عدةُ أشكالٍ للشعر، منها:/ الشعر المحافظ:/ وهو الشعر الذي يُحافظ على بُنية الكلمة والجمل التركيبية والبناء البلاغي، وهو يعتمدُ على البناء العقلي في تركيب الصور الشعرية بدلاً من الاعتماد على البناء الخيالي والأساطير./الشعر الحرّ:/ وهو الشعر المتحرّر من القافية ومن نظام الشطرين؛ حيث يعتمد شعراؤه لكل بيت وزن وقافية مختلفة عن باقي الأبيات ومنه شعر التفعيلة، والنثر./الشعر القصصي:/ هو الشعر الذي يعتمد على حدثٍ مسرود؛ حيث ينقل حكاية قد تطول أو تقصر، ومنها سرد حكاية حب أو مواقف بطولية. الشعر الملحمي:/ هو شعرٌ بأبياتٍ طويلة تصل إلى 1000 بيت، وفيها أبيات تعتمدُ على الواقع وأخرى على الخيال.

المراجع التي إعتمد عليها التلميذ(ة)

    ١ htt://www.mawadi3.com
    ٢ ويكيبيديا