ما لا تعرفه عن فاكهة الرامبوتان

بواسطة التلميذ(ة):
ما لا تعرفه عن فاكهة الرامبوتان

١ مقدمة

الرامبوتان (بالإنجليزيّة: Rambutan) هي شجرة مُعمِّرة تُزرع في جنوب شرق آسيا، ويعود أصلها إلى ماليزيا وإندونيسيا، وتنمو هذه الشجرة عادةً في مناخٍ استوائي، وعلى درجة حرارة تتراوح بين 22-35 درجة سيلسيوس، كما يتراوح طولها بين 2000-3000 مليمتراً، حيث تُزرع هذه الشجرة في العادة للحصول على فاكهتها الطازجة، يعني اسمها في اللغة الملاويّة؛ الشَعر، وذلك بسبب وجود الكثير من البروزات الطويلة ذات اللون الأخضر أو الأحمر على قشرة الفاكهة، والتي تُشبه الشَعر في شكلها، أمّا لون غلاف الثمرة فقد يكون أحمر، أو زهريّاً، أو أو أصفر، أو برتقاليّاً، في حين أنّ لبّ الثمرة الصالح للأكل يكون ذا لونٍ لؤلؤيّ، وقوامٍ عُصاريّ ومقرمش، وطعمٍ حلوّ، وفي داخل اللبّ تحتوي الفاكهة على بذرة واحدة مُغلَّفة بغلاف ليفيّ رقيق، ويمكن استخدام هذه الفاكهة لصنع المربّى، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الفاكهة تتوفر في الفترة بين شباط/فبراير، وأيلول/سبتمبر.

٢ فاكهة الرامبوتان Rambutan:

تعتبر فاكهة الرامبوتان من الفاكهة النادرة التي لا يعرفها الكثيرون على الرغم من فوائدها الكثيرة، وهي من الفواكه المعروفة في الدول الغربية، وتنمو بشكل كبير في المناطق الجنوبية الشرقية من آسيا، وخصوصاً في المناطق الاستوائية، واشجارها تكون بحجم متوسط، ومظهرها شبيه بمظهر فاكهة الليتشي مع وجود اختلافات بينهما، كما أن الفشرة الخارجية لهذه الفاكهة تسبه الجلد الذي يتفرع منه نتوءات عديدة، ويُطلق على هذه الفاكة اسم فاكة الحياة أو الفاكهة الخارقة، وهي من أكثر الفواكه فائدةً على الإطلاق، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عن فاكهة الرامبوتان.

٣ فوائد فاكهة الرامبوتان:

تساعد في تقليل نسبة الدهون المتراكمة في الجسم، مما يساعد في الحصول على وزن مثالي، وذلك لاحتوائها على نسبة مرتفعة من الألياف الغذائية والماء، بالإضافة إلى كميات قليلة من السعرات الحرارية./تحتوي على نسبة مرتفعة من عنصر الحديد، مما يساعد في إنتاج كريات الدم الحمراء، وزيادة كفاءة نقل الأكسجين من الرئتين إلى بقية أنسجة الجسم، والحماية من الإصابة بالأنيميا./تحافظ على رطوبة الجلد والشعر وتمنع إصابتهما بالجفاف، كما تحافظ على نضارة البشرة ونعومتها./تعتبر مصدراً مهماً لفيتامين ج الذي يعتبر أحد مضادات الأكسدة القوية، ومن المعروف ان تناول ما بين 10 غلى 12 حبة من فاكهة الرامبوتان كفيل بتزويد الجسم بما يقارب من 75 غلى 90 ملي غراماً من فيتامين ج أو حمض الأسكوربيك الذي يساعد في امتصاص الحديد./يزيد خصوبة الرجال ويساعد في تحسين جودة الحيوانات المنوية، مما يقي من الإصابة بالضعف الجنسي./تحتوي على العديد من مضادات الأكسدة القوية مثل الفلافونويدات التي تخفض نسبة الكوليسترول الضار في الدم، كما تقلل من نمو الأورام السرطانية وانتشارها.

٤ معلومات عن فاكهة الرامبوتان:

تُعرف أيضاً باسم النافَلْيون، واسمها العلمي هو Nephelium lappaceum، أما كلمة "الرامبوتان" فهي في اللغات الفلبينية والماليزية والإندونيسية تعني "الشعر"، ويوعد السبب بهذه التسمية إلى الشعر الذي يغطي هذه الفاكهة من الخارج، أما في تايلاند يُطلق على هذه الفاكهة اسم "نغوة"، وفي كل من نيكاراغوا وبنما وكوستاريكا فتسمى تشينو مأمون./يعود أصل هذه الشجرة إلى سيريلانكا وماليزيا وإندونيسيا./ترتبط هذه الفاكهة بالعديد من أنواع الفاكهة الاستوائية الأخرى مثل المامونسيللو وفاكهة عين التنين./يوجد منها نوع بري أصغر في الحجم وتتنوع ألوانه ما بين الأصفر والأحمر، أما الأزهار فتكون باهتة اللون./لب هذه الفاكهة يتم الحصول عليه بتقشير الفاكهة، وهو شبيه بطعم العنب، وهو ما بين الحلو والحامض.

المراجع التي إعتمد عليها التلميذ(ة)

    ١ وزي وزي
    ٢ موضوع