حقائق وأسرار عن مدريد


بواسطة التلميذ(ة):
حقائق وأسرار عن مدريد

١ مقدمة

مدريد (بالإسبانية: Madrid)‏ وكانت تُعرف أيضاً بمسمى مجريط، هي عاصمة مملكة إسبانيا وأكبر مدنها يبلغ عدد السكان 3.
2 مليون نسمة (يناير 2011)، ويصل تعداد السكان مع الضواحي إلى 6.
54 مليون نسمة.
تبلغ مساحة المدينة 607 كيلومتر مربع (234 ميل مربع).
وتقع المدينة على ضفاف نهر مانثاناريس في وسط إسبانيا، تعد مدريد رابع أكبر مدن الاتحاد الأوروبي بعد باريس و لندن وبرلين.
بها مقر الحكومة الإسبانية والعائلة المالكة وأهم شركات البلاد و6 جامعات حكومية والعديد من المعاهد العليا.
تعتبر مدريد أحد أهم مدن أوروبا إستراتيجياً وثقافياً واقتصادياً.
وهي رابع أكبر مدينة من حيث عدد السياح في أوروبا والأولى في إسبانيا وبلغ إجمالي عدد السياح الذين استضافتهم المدينة ما يقارب من سبع ملايين سائح في 2006.
وهي مقر المنظمة العالمية للسياحة الدولية ومعرض السياحة (FITUR).

٢ أصل التسمية:

وجد عدة نظريات تفسر أصل اسم "مدريد". وبحسب الأسطورة، فإن من أسس مدريد هو أوكنو بييانور Ocno Bianor ابن الملك تيرينيوس Tyrrhenius من توسكاني، ومانتوفا وكان اسم المدينة ميترأخيرتا "Metragirta" أو "مانتوا".

ويرجح البعض أن اسم المدينة الأصلي أورساريا "Ursaria" ("أرض الدببة" باللاتينية)، لارتفاع عدد الدببة في الغابات المجاورة، التي مع شجرة التوت (بالإسبانية:/ madroño، مادرونيو)، رمز للمدينة من القرون الوسطى

٣ التاريخ:

تعتبر مدريد مقارنة مع العواصم الأوروبية الأخرى مدينة حديثة العهد، حيث يرجع تاريخ تأسيسها إلى ما بين 852 و886 حين أمر محمد الأول أمير قرطبة ببناء قصر صغير يقع في مكان القصر الملكي الحالي في مدريد، وهذا هو أول سجل تاريخي عن وجود استقرار في مدريد تاريخه من الفترة الإسلامية. وكان قد أسسه لغرض جعلها نقطة انطلاق لشن غارات ضد الممالك المسيحية في الشمال.

٤ التضاريس والمناخ:

متوسط ارتفاع مدريد عن سطح البحر 667 متر. مناخ منطقة مدريد معتدل مناخ البحر المتوسط مع برودة الشتاء، بسبب الارتفاع، بما فيها تساقط الثلوج ودرجات الحرارة عادة أقل من 0 درجة مئوية (32 °F). الصيف يميل أنه يكو حر مع درجات حرارة تفوق 30 درجة مئوية (86 °F) في يوليو وتصل أحياناً ل 40 درجة مئوية (104 °F).

مستويات الأمطار متدنية، لكن هطول الأمطار ممكن طول السنة. الصيف والشتاء أكثر المواسم في الجفاف، ومعظم هطول الأمطار في الخريف والربيع

المراجع التي إعتمد عليها التلميذ(ة)