أسطورة علاء الدين والمصباح السحري معلومات

بواسطة التلميذ(ة):
أسطورة علاء الدين والمصباح السحري معلومات

١ مقدمة

علاء الدين هي شخصية خيالية شرقية، وفيها برزت إحدى أشهر القصص التي وردت في كتاب ألف ليلة وليلة على الرغم من أنه تم إضافتها إلى قصص ألف ليلة وليلة في القرن الثامن عشر من قبل المستشرق الفرنسي أنطوان جالان.

٢ ملخص الحكاية:

علاء الدين هو شاب بغدادي فقير جداً ويتيم الأب. وجده ساحر من المغرب العربي ويزعم بأنه عمه وشقيق والده الراحل مصطفى الذي كان يعمل خياطاً، ويُظهر حسن نيته لعلاء الدين ووالدته حيث يتعهد بأن يساعد علاء الدين لكي يصبح تاجراً ثرياً. ولكن الدافع الحقيقي وراء طيبة الساحر كان إقناع الشاب علاء الدين ليستخرج المصباح السحري من كهف العجائب المليء بالمخاطر. بعد أن خدع الساحر علاء الدين وحاول السطو على المصباح السحري وإبقاء علاء الدين في الكهف، يرفض علاء الدين تسليم المصباح السحري قبل أن يخرج من فتحة الكهف فيقوم الساحر بإغلاق فتحة الكهف ويجد علاء الدين نفسه محاصراً في الكهف. كان علاء الدين يلبس خاتماً سحرياً أعطاه إياه الساحر لحمايته، وعندما يفرك يديه في يأس باحثاً عن مخرج، يقوم بفرك الخاتم السحري بدون قصده، فيخرج جني يقوم بمساعدة علاء الدين ويأخذه إلى منزل والدته ومعه المصباح السحري. عندما حاولت والدته تنظيف المصباح ظهر جني آخر أكثر قوة وملزم بتنفيذ طلبات صاحب المصباح.

٣ المنشأ والبيئة:

لا وجود لأي مصدر عربي لحكاية علاء الدين التي تم إضافتها لكتاب Les mille et une nuits وهي الترجمة الفرنسية لكتاب ألف ليلة وليلة التي ترجمها المستشرق الفرنسي أنطوان جالان، والذي سمع حكاية علاء الدين من حكواتي ماروني من حلب. دوّن جالان في يومياته (بتاريخ 25 مارس 1709) بأنه قابل عالم ماروني يدعى يوحنا دياب (حنا) والذي انتقل من حلب إلى باريس مع الرحالة الفرنسي باول لوكاس. ذكر جالان في يومياته أيضاً بأن ترجمته لحكاية علاء الدين تمت في شتاء 1709-1710 وتم نشره في المجلدين التاسع والعاشر من الليالي، المنشور عام 1710.

المراجع التي إعتمد عليها التلميذ(ة)

    ١ wikipedia