تلخيص قصير لقصة يوحنا المجنون

بواسطة التلميذ(ة):

المراجع التي إعتمد عليها التلميذ(ة)

    ١ عرائس المروج
 تلخيص قصير لقصة يوحنا المجنون

١ مقدمة

يوحنا المجنون لـ جبران خليل جبران :.
في أيام الصيف كان يوحنا يسير كل صباح إلى الحقل سائقًا ثيرانه وعجوله، حاملاً محراثه على كتفيه، مصغيًا لتغاريد الشحارير وحفيف أوراق الأغصان.
وعند الظهيرة كان يقترب من الساقية المتراكضة بين منخفضات تلك المروج الخضراء ويأكل زاده تاركًا على الأعشاب ما بقي من الخبز للعصافير.
وفي المساء عندما ينتزع المغرب دقائق النور من الفضاء، كان يعود إلى البيت الحقير المشرف على القرى والمزارع في شمال لبنان، ويجلس بسكينة مع والديه الشيخين مصغيًا لأحاديثهما المملوءة بأخبار الأيام شاعرًا بدنو النعاس والراحة معًا.

٢ في أيام الشتاء:

وفي أيام الشتاء كان يتكئ مستدفئا بقرب النار، سامعًا تأوه الأرياح وندب العناصر، مفكرًا بكيفية تتابع الفصول، ناظرًا من الكوة الصغيرة نحو الأودية المكتسية بالثلوج، والأشجار العارية من الأوراق كأنها جماعة من الفقراء تركوا خارجًا بين أظفار البرد القارس والرياح الشديدة.
وفي الليالي الطويلة كان يبقى ساهرًا حتى ينام والده ثم يفتح الخزانة الخشبية ويأتي بكتاب العهد الجديد، ويقرأ منه سرًا على نور مسرجة ضعيفة، متلفتا بتحذر بين الآونة والأخرى نحو والده النائم الذي منعه عن تلاوة ذلك الكتاب لأن الكهنة ينهون بسطاء القلب عن استطلاع خفايا تعاليم يسوع ويحرمونهم من "نِعم الكنيسة" إذا فعلوا.

٣ التعاليم :

هكذا تصرف يوحنا شبيبته بين الحقل المملوء بالمحاسن والعجائب وكتاب يسوع المفعم بالنور والروح. كان سكوتا كثير التأملات يصغي لأحاديث والديه ولا يجيب بكلمة، ويلتقي بأترابه الفتيان ويجالسهم صامتا ناظرًا إلى البعيد حيث يلتقي الشفق بازرقاق السماء. وإذا ما ذهب إلى الكنيسة عاد مكتئبًا، لأن التعاليم التي يسمعها من على المنابر والمذابح هي غير التي يقرأها في الإنجيل، وحياة المؤمنين مع رؤسائهم هي غير الحياة الجميلة التي تكلم عنها يسوع الناصري.

   
X
Loading........

لتصلك آخر المعلومات يوميا أدخل بريدك الإلكتروني هنا

لا تنسى تفعيل حسابك عبر بريدك الإلكتروني