مراحل تطور الحاسب باختصار تاريخيا

بواسطة التلميذ(ة):
مراحل تطور الحاسب باختصار تاريخيا

١ مقدمة

من الناحية الفنية يعد الحاسوب آلة قابلة للبرمجة ، هذا يعني أنه يمكنه تنفيذ قائمة مبرمجة بالتعليمات والاستجابة للتعليمات الجديدة التي يتم تقديمها ، واليوم يستخدم المصطلح غالبًا للإشارة إلى أجهزة الكمبيوتر المكتبية والمحمولة التي يستخدمها معظم الأشخاص ، عند الإشارة إلى نموذج سطح المكتب ، يشير مصطلح الكمبيوتر تقنيًا فقط إلى الكمبيوتر نفسه وليس الشاشة ولوحة المفاتيح والماوس ، ومع ذلك من المقبول الإشارة إلى كل شيء معًا باسم الكمبيوتر ، إذا كنت تريد أن تكون تقنيًا حقًا ، فإن المربع الذي يحمل الكمبيوتر يسمى وحدة النظام.
وتعد أجهزة الكمبيوتر اليوم جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية الآن معظم الناس يأخذونها وما أضافوه إلى الحياة أمر مفروغ منه تمامًا ، الأكثر من ذلك هو الجيل الذي نشأ منذ الطفولة في ثورة الكمبيوتر المكتبي والكمبيوتر المحمول العالمية منذ الثمانينيات ، ويعود تاريخ الكمبيوتر إلى عدة عقود

٢ مراحل تطور الحاسب الآلي:

في عام 1833م وضع العالم باباج تصميماً لبناء آلة حسابية كهربائية لتعمل العمليات الحسابية، لكنّهُ توفي قبل تنفيذ هذا التصميم، فطبقت جامعة هارفارد الأمريكية عام 1937م تصميم باباج وسُمي هذا الجهاز بمارك1، وفي عام 1946م تم صنع جهاز وأُطلق عليه اسم إنياك وهو عبارة عن حاسب آلي كبير يستخدم الأجزاء الإلكترونية وكان بحجم منزل كبير، بارتفاع طابقين وبوزن يزيد عن 30 طناً، وكان يستهلك طاقة كهربائية كبيرة جداً لتشغيله، ومر بعد ذلك الحاسوب بعدد من الأجيال المختلفة حتى وصل إلى الحاسوب الآلي بالوقت الحاضر، وهذه الأجيال هي:/

 

٣ فترة 1950م إلى 1959م:

كانت أجهزة هذا الجيل بحجم كبير جداً ووزن ثقيل، بالإضافة إلى أنّها بطيئة جداً في تنفيذ العمليات، وتستهلك طاقة كهربائية كبيرة، وكانت تعتمد على النظام الثنائي في كتابة البرامج، وكانت وحدة المعالجة المركزية فيه تتكوّن من وحدة معالجة البيانات ووحدة تحكم مبرمجة، وتميزت باستخدامها الصمامات الإلكترونية المفرغة من الهواء والأقراص الممغنطة.

 

٤ فترة 1959م إلى 1964م:

تميزت أجهزة هذا الجيل بأنّها أقل حجماً من أجهزة الجيل الأول، وأقل منها استهلاكاً للطاقة، كما أنّها أسرع في تنفيذ العمليات بسبب استبدال الصمامات المفرغة بالترانزستور فهي أقل حجماً أطول عمراً وأقل من حيث استهلاكها للطاقة.

 

٥ فترة 1964م إلى 1972م:

تميزت أجهزة هذا الجيل بصغر حجمها ووزنها، وبتطوير الدوائر الكهربائية فيها فتم استخدام الدوائر المتكاملة، وكذلك تم استخدام الشرائح الدقيقة والمعالجات الدقيقة فيها، وظهرت في هذا الجيل الحواسيب الصغيرة التي تعتمد على نظام التشغيل.

 

٦ فترة 1970م إلى وقتنا الحاضر:

تميزت الأجهزة في هذا الجيل بصغر حجمها، وسرعتها نقل المعلومات، وقلة تكلفتها، حيثُ تطور فيها نظام التشغيل وتطورت كذلك أجهزة الإدخال والإخراج، والمعالجات الدقيقة، وظهرت الأقراص الصلبة والأقراص المرنة، وقد تميزت هذه الأجهزة بسعة الذاكرة الكبيرة، وظهرت أجهزة الحاسوب الشخصية والمحمولة، فكان هذا الجيل هو النقلة النوعية في مجال تصنيع الحاسب الآلي الذي سُمي أيضاً بجيل الذكاء الاصطناعي.

٧ تاريخ الحواسيب الشخصية وتطورها:

أحدث الكمبيوتر الشخصي (PC) ثورة في الأنشطة التجارية والشخصية وحتى الطريقة التي يتحدث بها الناس ويفكرون ، ومع ذلك فإن تطورها لم يكن ثورة بقدر ما كان تطورًا وتقاربًا لثلاثة عناصر حاسمة الفكر والأجهزة والبرمجيات ، على الرغم من أن الكمبيوتر الشخصي يتتبع نسبه إلى أجهزة الكمبيوتر الكبيرة وأجهزة الكمبيوتر الصغيرة في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي ، إلا أن الفكر التقليدي الذي كان سائدًا خلال الثلاثين عامًا الأولى من عصر الكمبيوتر لم ير أي قيمة في جهاز كمبيوتر صغير يمكن استخدامه بواسطة الأفراد.

الكمبيوتر الشخصي هو كمبيوتر صغير ، سمي بهذا الاسم لأنه أصغر من الكمبيوتر العادي ، وفي حين أن الحواسيب الرئيسية القديمة والأجهزة الطرفية الخاصة بها غالبًا ما كانت تشغل مساحة أرضية المنزل ، فإن أجهزة الكمبيوتر الصغيرة تكون بحجم الثلاجة والموقد ، الحاسوب الصغير ، الذي يعود تطوره الحديث إلى أوائل السبعينيات ، ويمكن وضعه على مكتب ،ومنذ البداية ، تمحور إنشاء الكمبيوتر حول مفهوم استخدام وحدة واحدة لإجراء حسابات معقدة بسرعة ودقة أكبر مما يمكن للبشر تحقيقه وهذه هي إحدى خصائص الحاسب إلي .

٨ ظهور الإنترنت على أجهزة الكمبيوتر:

جلبت أجهزة الكمبيوتر المعيارية التي تشغل برامج قياسية فائدة كبيرة للشركات ،  يمكن ربط أجهزة الكمبيوتر معًا في شبكات لمشاركة المعلومات ، في Xerox PARC في عام 1973 ، طور المهندس الكهربائي Bob Metcalfe طريقة جديدة لربط أجهزة الكمبيوتر عبر الفضاء الفارغ أطلق عليها اسم Ethernet ، بعد بضع سنوات ، ترك Metcalfe شركة Xerox ليؤسس شركته الخاصة ، 3Com ، لمساعدة الشركات على إدراك قانون Metcalf  ، وأصبحت أجهزة الكمبيوتر مفيدة كلما كانت أكثر ارتباطًا بأجهزة كمبيوتر الآخرين ، مع استكشاف المزيد والمزيد من الشركات لقوة شبكات المنطقة المحلية.

واليوم ، أصبح الإنترنت شبكة عالمية من أجهزة الكمبيوتر الفردية والشبكات المحلية التي تربط مئات الملايين من الناس وأصبحت دماغ الكمبيوتر   ، تعتبر و مراحل تطور الإنترنت  قصة أخرى ، لكنها بدأت في الستينيات عندما أطلقت أربع جامعات أمريكية مشروعًا لربط أنظمة الكمبيوتر الخاصة بهم معًا لإنشاء أول شبكة WAN ، في وقت لاحق  وبتمويل من وزارة الدفاع ، أصبحت تلك الشبكة مشروعًا أكبر يسمى ARPANET شبكة وكالة مشاريع الأبحاث المتقدمة ، في منتصف الثمانينيات ، أطلقت مؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية شبكة WAN خاصة بها تسمى NSFNET ، أدى تقارب كل هذه الشبكات إلى إنتاج ما نسميه الآن الإنترنت في وقت لاحق في الثمانينيات ، بعد ذلك بوقت قصير ، أعطت قوة الشبكات مبرمج الكمبيوتر البريطاني تيم بيرنرز لي ، فكرته الكبيرة وهي الجمع بين قوة شبكات الكمبيوتر وفكرة مشاركة المعلومات التي اقترحها فانيفار بوش في عام 1945 ، وهكذا ، ولدت شبكة الويب العالمية هي طريقة سهلة لمشاركة المعلومات عبر شبكة الكمبيوتر ، مما جعل من الممكن أن يكون العصر الحديث للحوسبة السحابية حيث يمكن لأي شخص الوصول إلى قوة حوسبة هائلة عبر الإنترنت دون الحاجة إلى القلق بشأن مكان وكيفية معالجة بياناته.

المراجع التي إعتمد عليها التلميذ(ة)

    ١ mawsou3a