بول بوغبا

بواسطة التلميذ(ة):
بول بوغبا

١ مقدمة

بول لابيل بوغبا ( تنطق بالفرنسية: [pɔl pɔgba] ؛ مواليد 15 مارس 1993) والمعروف بـ بول بوغبا.
هو لاعب كرة قدم فرنسي يلعب في مركز الوسط مع نادي مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز ومنتخب فرنسا لكرة القدم.
يعمل في المقام الأول كلاعب وسط ، ولكن يمكن اللعب أيضًا كلاعب خط وسط مهاجم ولاعب وسط دفاعي وصانع ألعاب.

٢ مسيرته الكروية:

بدايته المبكرة عدل بدأ بول بوغبا حياته الكروية في السادسة من عمره، مع نادي يو إس لبري رواسي، الذي يبعد أميال قليلة عن مسقط رأسه، و في تلك الفئة أمضى سبعة مواسم، قبل أن يشغل منصب قائد فئة تحت 13 سنة، و بعد موسم واحد بدأ بوغبا مسيرته مع نادي لوهافر، و كان بوغبا في موسمه الثاني هناك قائداً لفئة تحت 16 سنة، و وصل معهم إلى المرحلة النهائية من البطولة الوطنية لتحت 16 سنة، تم استدعاء بوغبا في ذلك الوقت ليشارك مع المنتخب تحت 16 سنة، وانتقل ليلعب مع مانشستر يونايتد. مانشستر يونايتد عدل لم يكن انتقال بوغبا إلى مانشستر يونايتد قصةً سهلة، فحسب نادي لوهافر إن مانشستر يونايتد لم يقوموا بما يجب القيام به لنقل لاعبهم، بل اتجهوا لمفاوضة والدي بوغبا من أجل نقل ابنهم، و في أغسطس 2009، أصدروا بياناً رسمياً انتقدوا فيه طريقة مانشستر يونايتد و عائلة بوغبا كذلك، و هددوا بتصعيد الأمور إلى الفيفا، و بالفعل قام نادي لوهافر بشكوة مانشستر يونايتد إلى الفيفا و اتهموا بوغبا بالذهاب إلى إنجلترا من أجل الأموال، و هو ما نفاه اللاعب قبل أن تقوم الفيفا بتبرئة مانشستر يونايتد من أي تهمة نظراً لعدم ارتباط بوغبا مع ناديه الفرنسي بأي عقود أو أوراق./انتهى الانتقال الرسمي لمانشستر يونايتد في أكتوبر 2009، و شارك لأول مرة مع فريق تحت 18 سنة في نفس الشهر ضد كرو ألكسندرا و هزموا 2–1، انهى بوغبا موسم 2009–10 بـ 21 مباراة و 7 أهداف، في موسم 2010–11، تم استدعاء بوغبا لأول مرة إلى الفريق الرديف لمانشستر يونايتد تبعها عدة استدعاءات، و سجل العديد من الأهداف هناك، في فبراير 2011، بوغبا كان واحد من أربع لاعبين في الفريق الرديف تمت ترقيتهم إلى الفريق الأول لمانشستر من قبل السير أليكس فيرغسون قبل مباراة المان يونايتد ضد كراولي تاون في كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، و حصل بوغبا على القميص رقم 42، و لكنه لم يشارك في المباراة، و لكن تم استدعاءه مرة أخرى ليكون على مقاعد البدلاء في إحدى جولات البريميرليغ ضد وولفرهامبتون واندررز، و لكنه لم يشارك كذلك، و بسبب عدم مشاركته تم إعادة إرساله إلى الفريق الرديف./في موسم 2011–12، أكد السير أليكس فيرغسون أن بوغبا سيتم ترقيته ليلعب مع الفريق الأول، و قال ” إذا لم نعتمد على بوغبا، ماذا سيحصل؟ سيذهب إلى فريق آخر، لذلك يجب علينا منحه فرصة في الفريق الأول ” إلا أنه بقي مع الفريق الرديف، و في سبتمبر 2011 تم استدعاءه للمشاركة مع الفريق الأساسي ضد ليدز يونايتد،[21] و كانت أول مشاركاته الرسمية في الفريق الأول حينما شارك كبديل في تلك المباراة التي فاز بها مانشستر يونايتد 3–0،[22] و شارك بوغبا للمرة الثانية ضد آلدريشوت تاون في الدور الرابع من كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة في أكتوبر 2011.[23] في يناير 2012، شارك بوغبا لأول مرة في البريميرليغ ضد ستوك سيتي، بعد خروج هيرنانديز في الدقيقة 72،[24] و شارك مرة أخرى ضد ويست بروميتش ألبيون في مارس 2012،[25] و بعد أربعة أيام شارك بوغبا في مباراة فريقه ضد أتلتيك بيلباو في الدوري الأوروبي بعد دخوله كبديل.[26] يوفنتوس عدل بوغبا في مباراة ودية مع يوفنتوس ضد سنغافورة في 2014 في 3 يوليو 2012، أكد أليكس فيرغسون أن بوغبا قد غادر النادي بعد عدم تجديد عقده،[27] وقال السير أليكس فيرغسون «أن بوغبا قد اتجه إلى يوفنتوس و منذ وقت طويل حسب الاخبار التي تصلنا»،[28] و على موقعه الرسمي أكد اليوفنتوس أن بوغبا خضع للفحوص الطبية في النادي و في أغسطس اكملت عملية الانتقال للنادي الإيطالي،[29] و كان أول ظهور له ضد بنفيكا في المباراة الودية التي لعبها النادي ودخل بديلا عن بيرلو في الدقيقة 78،[30] كما شارك في بطولة تيم الودية و ضد ميلان في بطولة كأس برلوسكوني، و قدم أداءً كبيراً جعله محط أنظار الجميع حتى الصحافة في بلده فرنسا، حتى أن أحد المشجعين رفعة لافتة يقول فيها ” إنه باتريك فييرا الجديد “./شارك في بداية الموسم كآحتياطي بديل لثلاثي الوسط ماركيزيو بيرلو وفيدال وتمكن من تقديم اداء لافت للنظر مع البيانكونيري في الكالتشو ودوري ابطال أوروبا، تمكن من تسجيل أول اهدافه مع يوفنتوس بعد أن شارك بديلا لبيرلو عند نهاية مباراة نابولي – يوفنتوس وتمكن من تسجيل الهدف من كرة مرتدة من الدفاع ليسددها قوية ويسجل أول اهدافه، لعب في المباراة التالية في الدوري كأساسي ضد بولونيا بسبب غياب فيدال للايقاف وماركيزيو للاصابه، تمكن من صنع الهدف الأول لجياكيريني وكوالياريلا بطريقة جميلة،[31] وتسجيل هدف الفوز في الدقيقة 92 برأسية بعد توزيعة من سيباستيان جيوفينكو، وقد سجل هدف آخر برأسية ولكن الحكم لم يحتسبة حيث احتسب خطأ لفريق بولونيا. في 19 يناير 2013، لعب أمام نادي أودينيزي وسجل هدفين جميعهما من خارج منطقة الجزاء، أحدهما كان من مسافة 37 متر وبطريقة مذهلة./و في 18 أغسطس، كان بوغبا المفتاح الرئيسي لفوز السيدة العجوز بلقب كأس السوبر الإيطالي الثاني على التوالي حيث قام بتسجيل أولى أهداف المباراة بعد دخوله بثلاث دقائق ويذكر أنه شارك كبديل بعد إصابة ماركيزيو في الدقيقة 20 من المباراة، وانتهت المباراة بالفوز 4–0 على نادي لاتسيو، وحصل على لقب رجل المباراة.[32] في ديسمبر 2013، حصل بوغبا على جائزة الفتى الذهبي كأفضل لاعب شاب في أوروبا عام 2013.[33] في يناير 2014، تم اختيار بوغبا من قبل صحيفة الغارديان كواحد من أفضل عشرة لاعبين واعدين في أوروبا.[34] و في 20 سبتمبر، ساهم بوغبا في فوز البيانكونيري على ميلان في ملعب الأخير حيث قام صناعة الهدف الوحيد بالمباراة الذي سجله كارلوس تيفيز.[35] في 28 أكتوبر، تم اختيار بوغبا من ضمن قائمة 23 مرشح لنيل جائزة كرة الفيفا الذهبية 2014، وكان أصغر المرشحين عمرًا حيث كان يبلغ من العمر 21 عام.[36] في 4 نوفمبر، سجل بوغبا هدف يوفنتوس الثالث أمام نادي أوليمبياكوس في دوري أبطال أوروبا ليمنحهم الثلاث نقاط./و في نهاية عام 2014 حصل بوغبا على جائزة برافو من قبل مجلة جورين سبورتيفو الإيطالية، التي تمنح الجائزة لأفضل لاعب في أوروبا تحت 21 عام.[37] في 11 يناير 2015، ساعد بوغبا فريقه بتحقيق أول فوز على نادي نابولي في ملعب سان باولو بعد غياب دام 14 سنة، حيث سجل أول أهداف اللقاء بطريقة مقصية رائعة وانتهت بنتيجة 3–1.[38] العودة إلى مانشستر يونايتد عدل 2016–18:/ الفوز بالدوري الأوروبي والأداء المتذبذب عدل في 8 أغسطس 2016، وقع بوغبا مع مانشستر يونايتد على عقدٍ مدته 5 سنوات مقابل مبلغ قياسي قدره 105 مليون يورو، متخطيًا بذلك حامل الرقم القياسي السابق غاريث بيل.[39] تلقى وكيل بول بوغبا، مينو رايولا، مبلغ 27 مليون يورو من يوفنتوس بسبب عودته إلى مانشستر يونايتد؛[40] كشف يوفنتوس عن رسوم إضافية بلغت 26,154 مليون يورو.[41] أعلن اتحاد كرة القدم أن بوغبا سيتم إيقافه في المباراة الافتتاحية لمانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز لموسم 2016–17 ضد بورنموث، بسبب حصوله على بطاقتين صفراء في نسخة الموسم السابق من كأس إيطاليا مع يوفنتوس.[42] في 19 أغسطس، لعب أولى مبارياته مع الفريق، وذلك في مباراة في الدوري ضد ساوثهامبتون انتهت بفوز المان يونايتد بثنائية نظيفة.[43] بوغبا يلعب مع مانشستر يونايتد. بعد الهزيمة 1–2 على أرضه في أول مشاركة له في ديربي مانشستر في 10 سبتمبر، تم انتقاد بوغبا بسبب افتقاره إلى الانضباط في التمركز من قبل النقاد جيمي كاراغر.[44] في 24 سبتمبر، سجل بوغبا أول هدف له مع مانشستر يونايتد ضد حامل اللقب ليستر سيتي في مباراة انتهت بنتيجة 4–1 لمصلحة الشياطين الحمر.[45] يوم 20 أكتوبر، سجل الفرنسي هدفين ضد فنربخشة التركي في مباراة في مرحلة مجموعات الدوري الأوروبي انتهت بنتيجة 4–1.[46] في يناير 2017، سجل بوغبا في مباراة الهزيمة 2–1 خارج أرضه أمام هال سيتي في مباراة الإياب من نصف نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، مما سمح لمانشستر يونايتد بالتقدم إلى النهائي بعد الفوز بنتيجة 3–2 في مجموع المباراتين.[47] في 24 مايو 2017، لعب بوغبا في نهائي الدوري الأوروبي وسجل الهدف الأول عند الدقيقة الـ18 من ضد النادي الهولندي أياكس، في المباراة التي أنتهت بفوز اليونايتد بنتيجة 2–0 حيث فاز مانشستر يونايتد بأول كأس قاري منذ 9 سنوات.[48] أنهى مانشستر يونايتد موسم دوري 2016–17 في المركز السادس، مع مشاركة بوغبا في 30 مباراة، وسجل خمسة أهداف وقدم أربعة تمريرات حاسمة.[49] في 13 أغسطس 2017، سجل بوغبا الهدف الرابع في المباراة التي فاز فيها اليونايتد بنتيجة 4–0 على وست هام يونايتد في نهاية الأسبوع الافتتاحي لموسم الدوري الممتاز 2017–18.[50] خلال هزيمة بازل 3–0 في مرحلة المجموعات في دوري أبطال أوروبا 2017–18، تمزقت أوتار الركبة اليسرى عند بوغبا، وكان من المتوقع أن يغيب عن ثماني مباريات في الدوري.[51] عاد إلى اللعب في 18 نوفمبر في مباراة الفوز 4–1 على نيوكاسل يونايتد، وصنع هدف أنتوني مارسيال مع كرة عرضية من الجناح وسجل هدف يونايتد الثالث.[52] في أول مباراة له في عام 2018، في 1 يناير، قدم بوغبا تمريرات حاسمة لكلا هدفي فوز يونايتد على إيفرتون 2–0.[53] طوال الأشهر القليلة المقبلة، كان بوغبا مرة أخرى موضع انتقادات فيما يتعلق بنقص الانضباط وعدم إلتزامه بواجباته الدفاعية.[54] كان غائبًا عن العديد من المباريات المهمة، بما في ذلك فوز مانشستر يونايتد 2–1 على غريمه ليفربول، وكان يدخل فقط كبديل في وقت متأخر حيث تم اقصاء فريقه من دوري أبطال أوروبا في دور الـ 16 في مارس.[55] في اليوم السابق لديربي مانشستر، صرح بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي أن وكيل بوغبا، مينو رايولا، قد عرض على بوغبا أن يلعب لصالح فريقه، وهو ما أنكره رايولا.[56] في الديربي على ملعب الاتحاد في 7 أبريل، سجل بوغبا هدفين في متتاليين حيث عاد مانشستر يونايتد لهزيمة خصمه 2–3 بعد أن سجل هدفين في الشوط الأول./كما منع مانشستر سيتي من حسم لقب الدوري الممتاز ضدهم، وهو ما فعلوه فيما بعد حيث أنهى مانشستر يونايتد الموسم كمركز ثاني.[57] في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي 2018 ضد تشيلسي، هُزم فريقه 1–0، حيث أهدر بوغبا فرصة للتعادل برأسه في منطقة الجزاء.[58] 2018–الآن:/ عودة أدائه المعروف عدل نظرًا لغياب قائد الفريق أنتونيو فالنسيا، تولى بوغبا قيادة الفريق مؤقتًا للنادي في المباريات الافتتاحية لموسم 2018–19./بدأ بوغبا الموسم جيدًا في الأسابيع القليلة الأولى، حيث سجل أربعة أهداف بصفته اللاعب الجديد الذي يُنفذ ضربات الجزاء./ولكن بعد سلسلة من النتائج المخيبة للآمال، أعلن مورينيو أن بوغبا لن يتولى قيادة الفريق مرة أخرى.[59] في أواخر سبتمبر، تم تصوير بوغبا ومورينيو وهم في مواجهة في أحد الدورات التدريبية، على الرغم من تأكيد مورينيو أنه "لا توجد مشكلة" بين الاثنين.[60] على الرغم من هذا، واصل بوغبا اللعب في كأساسي وسجل في فوز يونايتد 2–1 على إيفرتون.[61] ومع ذلك، بعد موجة من سوء الأداء والعلاقة المتوترة مع مورينيو، وجد بوغبا نفسه عرضة للخروج من مانشستر يونايتد خلال موسم الانتقالات في يناير.[62] استمر بوغبا على مقاعد البدلاء طوال المباريات القليلة التالية حتى وشملت مباراة يونايتد ضد ليفربول حيث خسر مانشستر يونايتد 1–3.[63] بعد وقت قصير من هذه المباراة، تمت إقالة مورينيو من تدريب مانشستر يونايتد،[64] وتم تعيين أولي جونار سولسكير كمدير فني مؤقت بعد يوم واحد.[65] تحت المدير الفني الجديد، أولي جونار سولسكير، شهد بوغبا إحياء لأداءه حيث سجل هدفين على في مباراتين متتاليتين ضد هدرسفيلد تاون[66] وبورنموث.[67] في يناير 2019، صنع بوغبا هدف ماركوس راشفورد في مباراة الفوز على توتنهام هوتسبير،[68] بأهداف متتالية في المباريات التالية ضدبرايتون أند هوف ألبيون[69] وبيرنلي.[70] ثم سجل بوغبا ثنائية في الفوز 3–0 خارج أرضه على فولهام، وحصل على لقب رجل المباراة؛[71][72] بفضل هدفيه وصل أفضل رصيد من الأهداف في موسم واحد في مسيرته بـ11 هدف في الدوري و13 في جميع المسابقات.[73] واصل بوغبا هذا الاتجاه بتسجيله هدفًا آخر في مباراة الفوز 2–0 في كأس الاتحاد الإنجليزي في الجولة الخامسة أمام تشيلسي

٣ مسيرته الدولية:

منتخب الشباب عدل بوغبا مع فرنسا تحت 19 سنة في عام 2012 شارك بوغبا مع جميع الفئات السنية للمنتخب الفرنسي للشباب، و كان بوغبا قائد الفئة السنية تحت 16 سنة، و لعب 23 مباراة دولية معهم، و سجل معهم نتائج مبهرة، في يناير 2009، سجل هدفه الدولي الأول في نهائي كأس إيجه 2009 ضد النرويج، و ساعد منتخب على الفوز في تلك البطولة.[75] و بسبب مشكلته مع نادي لوهافر و انتقاله إلى مانشستر يونايتد فقد تم تعليق مشاركته الدولية مع المنتخبات الفرنسية لمدة 6 أشهر، كذلك تم تجريده من شارة القيادة، و في فبراير 2010، عاد بوغبا للمشاركة مع منتخب تحت 17 سنة، و كان جزء من المنتخب الذي شارك في بطولة أوروبا تحت 17 سنة، كما تم إعادة شارة القيادة له بعد مستواه الرائع مع الفريق.[76][77] شارك بوغبا لأول مرة مع بطولة أوروبا تحت 19 سنة أمام إيطاليا في سبتمبر 2011، و ساعد في تسجيل هدفين.[78] في فبراير 2012 لعب ضد إسبانيا وسجل الهدف الأول،[79] و تأهلوا بعدها لبطولة أوروبا تحت 19 سنة، و وصلوا إلى نصف نهائي البطولة و لعبوا ضد إسبانيا و خسروا بركلات الجزاء الترجيحية بنتيجة 4–2.[80] شارك بوغبا في كأس العالم تحت 20 سنة 2013 التي أقيمت في تركيا و هو يحمل شارة القيادة بعد اختياره من قبل مدرب المنتخب./في المباراة الثانية من مرحلة المجموعات سجل بوغبا ثاني أهداف منتخب بلاده أمام منتخب كوريا الشمالية تحت 20 سنة وانتهت بفوز 3–1.[81] بوغبا كان قائد الفريق عندما فازت فرنسا بأول ألقابها بمسابقة كأس العالم تحت 20 سنة وتم اختياره كأفضل لاعب بالبطولة.[82] المنتخب الأول عدل البداية المبكرة وكأس العالم 2014 عدل بوغبا في أول ظهور له مع المنتخب الأول. في 22 مارس 2013، تم استدعاء بوغبا لأول مرة لمنتخب فرنسا الأول ليلعب أمام منتخب جورجيا ضمن تصفيات كأس العالم 2014، وقد لعب المباراة كاملة حيث انتهت بفوز 3–1.[83] في 10 سبتمبر 2013، سجل بوغبا أول أهدافه مع المنتخب الوطني أمام منتخب بيلاروسيا ضمن تصفيات كأس العالم 2014، حيث سجل الهدف الرابع وانتهت المباراة بفوز 4–2.[84] في 6 يونيو 2014، تم اختيار بوغبا ضمن قائمة منتخب فرنسا المشاركة في كأس العالم 2014.[85] في 15 يونيو، في المباراة الأولى أمام منتخب الهندوراس حصل بوغبا على ركلة جزاء وتسبب بطرد للاعب ويلسون بلاسيوس بعد تلقيه بطاقة صفراء ثانية ليعطي منتخب بلاده أفضلية المباراة باللعب أمام 10 لاعبين، ثم تكفل زميله كريم بنزيما بتسجيل ركلة الجزاء وانتهت المباراة بفوز 3–0.[86] و في المباراة الثانية لمنتخب بلاده أمام منتخب سويسرا، شارك كبديل في الشوط الثاني وقام صناعة الهدف الرابع الذي سجله كريم بنزيما حيث انتهت بفوز 5–2.[87] و في دور ال 16 افتتح بوغبا التسجيل بالدقيقة 79 في المباراة أمام منتخب نيجيريا، حيث انتهت بفوز 2–0 وتم اختياره أفضل لاعب في المباراة من قبل الفيفا.[88] في 13 يوليو 2014، حصل بوغبا على جائزة أفضل لاعب شاب بكأس العالم 2014. يورو 2016 عدل في مايو 2016، تم إيستدعاء بوغبا من قبل ديدييه ديشان مدرب منتخب فرنسا من ضمن 23 لاعب ليشارك في بطولة أمم أوروبا 2016، التي ستقام على على أرضهم.[89] على الرغم من أن الكثير كان متوقعا من بوغبا أداء مبهر في البطولة، ولكن قدم أداء سلبي في المباراة الإفتتاحية أمام رومانيا في 10 يونيو والتي أنتهت بفوز فرنسا بأخر الدقائق./ودخل كبديل في الشوط الثاني من المباراة الثانية ضد ألبانيا والتي فازوا بها بنتيجة 2–1.[90] في مباراة الدور ربع النهائي ضد آيسلندا في 3 يوليو، في ملعب فرنسا، تمكن بوغبا من استعادة مستواه، حيث سجل هدف بلاده الثاني في ليلة أشبه بمهرجان الأهداف،[91] حيث تقدم المنتخب المضيف إلى الدور نصف النهائي من المسابقة بعد فوزه بنتيجة 5–2.[92] في نصف النهائي ضد ألمانيا أستطعوا هزم بطل كأس العالم 2014 بهدفي غريزمان وتأهلوا إلى نهائي البطولة.[93][94] ولكن لم يستطيعوا تحقيق اللقب حيث سقطوا أمام البرتغال في النهائي بنتيجة 1–0.[95] بوغبا (يمين) مع شقيقه فلورنتين وأمهم التي تحمل كأس بطولة كأس العالم. كأس العالم 2018 عدل في 17 مايو 2018، استدعي بوغبا للمشاركة في كأس العالم 2018 في روسيا.[96] في 16 يونيو 2018، سجل هدف الفوز في لفرنسا 2–1 على أستراليا في مباراتهم الافتتاحية في البطولة.[97][98] تم تسجيل الهدف في البداية بإسم بوغبا، ولكن في اليوم التالي أعتبر الفيفا الهدف هدف ذاتي بإسم عزيز بيهيتش.[99] في الدقيقة 59 من نهائي كأس العالم 2018، وسع بوغبا تقدم فرنسا على كرواتيا إلى 3–1 بتسديدة من حافة منطقة الجزاء بعد أن تم التصدي لتسديدته الأولى.[100] وفازت فرنسا في النهاية بكأس العالم بنتيجة 4–2.[101]

٤ حياته الشخصية:

ولد بوغبا في لاغني، سين ومارن، من أبوين غينيين.[102] وهو مسلم [103][104][105] لديه اثنين من الاخوة التوأم الأكبر سنا والذين هم أيضا لاعبي كرة القدم./أخاه الأكبر فلورنتين، يلعب حاليا للنادي الفرنسي سانت إتيان،[106] بينما يلعب ماثياس للنادي الهولندي سبارتا روتردام ومنتخب غينيا.[107]

المراجع التي إعتمد عليها التلميذ(ة)

    ١ ويكيبيديا