أوروبا (قمر) أسرار

بواسطة التلميذ(ة):
 أوروبا (قمر) أسرار

١ مقدمة

قمر أوروبا سادس اقرب قمر للمشتري، ورابع أقماره من حيث الحجم.
اكتشفه غاليليو غاليلي في 7 يناير 1610، عندما كان غاليلو غير قادر على مراقبة القمر[؟] ليلا.

٢ الاكتشاف والتسمية:

أول من وجه مقراباً نحو المشتري هو العالم الإيطالي غاليليو غاليلي في 7 يناير 1610، إذ رصد الكوكب ورأى أربعة أقمار صغيرة تدور حوله. هذه الأقمار الأربعة الشهيرة لها أسماء يقال أن من دعاها بها هوSimon Marius سيمون ماريوس وهي:/

  1. أيو IO.
  2. أوروبا Europa.
  3. جانيميد Ganymede.
  4. كاليستو Callisto.

وتدعى أقمار غاليليو. وبالإمكان التأكد من صحة هذا بالنظر من خلال مرقاب صغير نحو المشتري ولتمكن من رؤية قرصه اللامع وأقماره الأربعة.

اسم أوروبا (باليونانية :/ Ευρώπη) هي ابنة الملك Agenor، ملك الآلهة من أوليمبوس، واقترحت هذه الأسماء من قبل ماريوس سايمون، الذي زعم أنه وجد هذه الأقمار بشكل مستقل، ولكن كان المتهم من الانتحال من قبل غاليليو. وكانت أوروبا لمدة 3 قرون باسم "جوبيتر الثاني" ،وجاء ترقيم أقمار كوكب المشتري ترتيب اكتشافهما، ولكنهم عادوا مع اقتراح سيمون وكبلر ، وإعطاء أسماء من الأساطير، على الرغم من أن مصطلح العلمانية "جوبيتر الثاني" لا يزال تستخدم في بعض الأحيان في أوروبا.

٣ مدار ودوران أوروبا:

أوروبا يقوم بالدوران حول المشتري بإتجاه مباشر ومسافة متوسطة 670 900 km خلال3 j 13 h 14,6 min المدار ينحرف ب0,0101 يعني أن المسافة بين نقاط الأقمار الأكثر قربا وبعدا لا تختلف عن من متوسطها ±1,01 % ،حيث لما يقوم جانيميد بدورة واحدة يقوم أوروبا بدورتين وأيو ؟  بأربعة دورات وهذا مستقر من أجل قوى الجاذبية ؟  المتبادلة بين المشتري، أيو ؟ ، أوروبا وجانيميد أوروبا يقدم مثل الأقمار الأخرى دوران متزامن بحيث يظهر نفس الوجه للمشتري مثل قمر الأرض

٤ الخصائص الفيزيائية:

الخط الأحمر يثبت المسار النموذجي لمسبار غاليلي E4 أو E14. خلال رحلة جاليليو جاليلي قيس الحقل المغناطيسي فوجد أنه ضعيف 6 مرات من جانيميد و 6 مرات أقوى من كاليستو الحقل المغناطيسي يتغير خلال حركة الكرة المغناطيسية أي المشتري وهذا يدل على وجود طبقة تحت سطح أوروبا ناقلة للكهرباء ومحيط من المياه المالحة. القياسات المطيافية أثبتت أن الخطوط والبنيات المحمرة على السطح غنية بالأملاح مثل المغنيزيوم خلال تبخر الماء ترتفع إلى السطح، وينبغي أن يكون هناك عناصر كيميائية أخرى مثل الحديد أو الكبريت لإعطاء هذا التلون. يمتاز هذا القمر بنواة حديدية صلبة كما أنه هناك الكثير من الفرضيات التي تشير إلى وجود محيط بعمق 100 كلم من المياه المالحة القابعة تحت قشرة من الجليد القاسي نتيجة برودة سطح هذا القمر. يمتاز هذا الكوكب بسطح املس حديث التكوين ونشيط وهو بالتالي أصغر بقليل من قمر الأرض.

  • الضغط الجوي:/ 1 ميكرو باسكال
  • الغلاف الجوي يتكون من نسبة عالية من الأكسجين
  • الجاذبية:/ 1,314 متر على ثانية
  • الكثافة:/ 3,01 غرام في السنتيمتر المربع

المراجع التي إعتمد عليها التلميذ(ة)