الغوريلا الجبلية معلومات حقائق

بواسطة التلميذ(ة):
الغوريلا الجبلية معلومات  حقائق

١ مقدمة

الغوريلا الجبلية (الاسم العلمي: Gorilla beringei beringei) هي إحدى نويعتين من نويعات الغوريلا الشرقية (إلى جانب غوريلا السهول الشرقية) وأربع نويعات حيَّة من الغوريلا.
تقطن هذه الغوريلا منطقتين مختلفتين من شرق أفريقيا، تقع الأولى في جبال فيرونجا البركانية موزَّعة على ثلاث محميَّات هي حديقة فيرونجا في جمهورية الكونغو الديمقراطية وماغينغا في جنوب غربيّ أوغندا وفولكينوس في شمال غربيّ راوندا، أما الثانية فتقع في حديقة بيويندي الوطنية بأوغندا (وقد تكون الغوريلات القاطنة في هذه المنطقة نويعة منفصلة عن الغوريلات الجبلية الأخرى).
قُدِّرَ عدد الغوريلات الجبلية الحيَّة في كافة أصقاع أفريقيا عام 2012 بنحو 880 غوريلا فقط.

٢ الغوريلا الجبلية:

تعد الغوريلا الجبلية نوعاً مهدداً بالانقراض بحسب الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة، إذ تُصنَّف ضمن قائمته الحمراء تحت أعلى درجات الخطر، ويعود ذلك إلى صيدها غير القانوني الجائر وتدمير بيئتها الطبيعية في غابات أفريقيا.

٣ معلومات :

انحدرت الغوريلا الجبلية من أنواعٍ من السعادين والقرود عاشت في أفريقيا وشبه الجزيرة العربية خلال مطلع عصر الأوليجوسين (منذ 34 إلى 24 مليون عام). تدلُّ سجلات الأحافير على أن القرود عاشت في شرق أفريقيا منذ 22 إلى 18 مليون عام، إلا أنَّ سجل الأحافير المتوافر من مناطق عيش الغوريلا الجبلية على وجه التحديد شحيحٌ بدرجة كبيرة، لذا فإن تاريخها التطوري غير واضح للعلماء.  بدأت الغوريلات بالظهور قبل نحو 9 ملايين سنة، عندما انفصلت من سلف مشترك بينها وبين البشر وقردة الشمبانزي.  تطوَّرت الغوريلا الجبلية من جنس الغوريلا الشرقية التي ظهرت قبل مليوني عام، إلا أن الغوريلا الشرقية عاشت في منطقتين منعزلتين عن بعضهما البعض بشرق أفريقيا لمدَّة الـ400,000 عام الأخيرة، ممَّا أدى إلى تطور نويعتين منفصلتَين منها في كلٍّ من هاتين المنطقتان،  وهما:/ غوريلا السهول الشرقية في غابات شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، والغوريلا الجبلية في جبال فيرونجا البركانية.

ثمة جدلٌ مستمرٌّ حتى اليوم حول الطريقة التي يجب أن تُصنَّف الغوريلا الجبلية وفقاً لها في التصنيف العلمي، فقد أطلق على جنس الغوريلات الجبلية أول الأمر اسم "Troglodytes" عام 1847، ثم تغير لاحقاً إلى "Gorilla" ليشمل جميع الغوريلات عام 1852، وقد اقترح الأحيائي كولِن غروفز عام 1967 أن توضع جميع الغوريلات في نطاق نوعٍ واحدٍ باسم "Gorilla gorilla"، على أن يتضمَّن هذا النوع ثلاث نويعات فرعية إحداها هي الغوريلا الجبلية. وقد أدت مراجعة أشرف عليها الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة عام 2003 إلى إعادة تقسيم الغوريلات لنوعين أساسيَّين، هما الغوريلا الشرقية والغوريلا الغربية.

٤ حقائق:

يبلغ متوسط وزن ذكر الغوريلا الجبلية 195 كيلوغراماً، وأما ارتفاعه عند الوقوف منتصباً فنحو 150 سنتيمتراً، فيما أن متوسط وزن الإناث لا يتعدى 100 كلغم وارتفاعها 130 سم،  ويجعل هذا الغوريلا الجبلية واحدةً من أكبر ثلاثة أنواع من الرئيسيات إلى جانب غوريلا السهول الشرقية وغوريلا السهول الغربية.  كثيراً ما يكون فراء الغوريلا الجبلية أطول وأسمك من فراء أنواع الغوريلا الأخرى، وذلك لكي تستطيع العيش في ظلّ المناخ الجبلي البارد.  ويمكن تمييز فردٍ معيَّن من الغوريلا الجبلية عن بني جنسه بشكل أنفه، حيث أن لكلّ واحدٍ منها طبعة أنفٍ مختلفة ومميزة (كوجوه البشر تماماً).  تمتاز ذكور هذه الحيوانات بأنَّ لديها نتوءاً كبيراً على الجانب العلوي والخلفي من رؤوسها، ولذلك فإن رؤوسها تبدو مخروطيَّة الشكل، ووظيفة هذا النتوء هي تثبيت العضلة الصدغية القويَّة المرتبطة بالفك السفلي. يوجد هذا النتوء عند إناث الغوريلا أيضاً، إلا أنَّه يكون أصغر حجماً.

تسمى ذكور الغوريلا الجبلية البالغة باسم الغوريلا فضّيَّة الظهر، وهذا لأن ظهورها تكون مغطَّاة بشعرٍ فضي اللون يزداد مع تقدُّمها بالعمر، ويكون هذا الشعر أقصر من شعر باقي أجزاء جسدها، وأما أطول شعرٍ عندها فهو شعر الذراعين. يبلغ متوسط ارتفاع الذكور فضية الظهر عندما تقف منتصبةً 190 سم، وأما المسافة بين طرفي ذراعيها عندما تمدُّهما إلى الجانبين فتبلغ نحو 230 سم، ويصل وزنها إلى 220 كلغم.  يبلغ ارتفاع أطول غوريلا فضي الظهر سُجِّلَ من قبل 194 سم، وقد كان ذكراً اصطيد في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية بشهر مايو عام 1938. كما يوجد تسجيل غير مؤكَّد لغوريلا بطول 206 سم اصطيد في عام 1932. أما على صعيد الوزن فإن أكبر وزنٍ مسجل لها هو 266 كيلوغراماً، حيث يعود لغوريلا بطول 183 سم اصطيد في الكاميرون.

تعد الغوريلا الجبلية حيواناتٍ نهارية، وهي تقضي الكثير من وقتها في الأكل لتحصل على الطاقة اللازمة لتحريك أجسادها الضخمة. تبدأ الغوريلا بالأكل خلال ساعات الصباح الباكر، ثمَّ ترتاح في وقت الظهيرة، وتعود للأكل وقت العصر حتى تنام عند حلول الظلام. تنام الغوريلا عادةً في أعشاش مبنية من النباتات، حيث تبني عشاً جديداً كل يوم. ولا يمكن أن تنام أكثر من غوريلا معاً، إلا في حالة واحدةٍ هي الأم وأطفالها. تغادر الغوريلا عشها عند طلوع الشمس، لكنها قد تبقى لفترة من الصباح فيه إذا ما كان الجوُّ بارداً.

المراجع التي إعتمد عليها التلميذ(ة)

    ١ Wikipedia