تزلج على الجليد معلومات اشياء لا تعرفها

بواسطة التلميذ(ة):
تزلج على الجليد معلومات  اشياء لا تعرفها

١ مقدمة

التزلج على الجليد هو التحرك على الجليد باستخدام أحذية التزحلق.
قد يُمارس التزلج على الجليد لأسباب مختلفة، منها الفوائد الصحية والترفيه والسفر وفي أنواع مختلفة من الرياضات.
يُمارس التزلج على الجليد في مكان مغلق أو في ساحة مفتوحة فضلاً عن كتل المياه الجليدية بطبيعتها، مثل البحيرات والأنهار.

٢ تزلج على الجليد:

أوضحت إحدى الدراسات التي أجراها فيدريكو فورمنتي من جامعة أوكسفورد أن أول مناسبة للتزلج على الجليد كانت في جنوب فنلندا منذ ما يقرب من 4000 عام. في الأساس، كانت أدوات التزلج عبارة عن عظام مُحَدَّدة ومسطحة مربوطة في الجزء السفلي من القدم. في الواقع، لم يكن المتزلجون يتزلجون على الجليد، ولكنهم كانوا ينزلقون من أعلاه. ظهر التزلج الحقيقي عند استخدام الشفرة الفولاذية ذات الحواف المُحَدَّدة. يتم التزلج في هذه الآونة على الجليد بدلًا من الانزلاق من أعلاه. ابتكر الهولنديون إضافة الحواف في القرن الثالث عشر أو الرابع عشر. كانت تُصنع هذه الزلاجات من الفولاذ، بحواف مُحَدَّدة في الأسفل للمساعدة في الحركة. وظلت هيئة الزلاجات الأصلية على ما هي منذ ذلك الحين.

٣ معلومات :

في هولندا، كان التزلج على الجليد مناسبًا لجميع طبقات المجتمع، كما هو واضح في جميع لوحات أولد ماسترس (Old Masters). عندما كان جيمس الثاني ملك إنجلترا في منفاه في هولندا، انخرط في هذه الرياضة. وعندما رجع إلى إنجلترا، عرفت تلك الرياضة "الجديدة" طريقها للطبقة الأرستقراطية البريطانية واستمتع بها الناس من جميع مناحي الحياة. يُقال إن من؟  فيكتوريا ملكة المملكة المتحدة تعرفت على زوج المستقبل الأمير ألبرت، بطريقة أفضل أثناء مشاركتها في مجموعة رحلات للتزلج على الجليد. بحاجة لمصدر  وفي الوقت نفسه، أصبح مزارعو فنلندا أسياد التزلج السريع بحاجة لمصدر . إضافة إلى ذلك، في مناطق أخرى، كانت المشاركة في التزلج على الجليد مقصورة على أفراد الطبقة العليا. وكان الإمبراطور رودولف الثاني وهو الإمبراطور الرومأمبراطور الإمبراطورية الرومانية المقدسةال جليد كثي {رًا، إ الجليد ه كبيرًا على الجليد في قصره للترويج لتلك الرياضة. أدخل الملك لويس السادس عشر ملك فرنسا (Louis XVI) في فرنسا التزلج على الجليد إلى باريس أثناء فترة حكمه. كانت مدام دي بومبادور (Madame de Pompadour)، نابليون الأول (Napoleon I) ونابليون الثالث (Napoleon III) وستيوارت (House of Stuart)، من بين الآخرين، أعضاء طبقة الملوك والطبقة العليا المشجعون للتزلج على الجليد.

٤ اشياء لا تعرفها:

. لم يعرف بالضبط طريقة تطوير السطح المنخفض الاحتكاك، ولكن تتوافر عنه كمية معلومات كبيرة. وتوضح المعلومات التالي ذكرها ذلك. توضح التجارب أن الحد الأدنى للاحتكاك الحركي في الجليد عند 7 درجات مئوية (19 درجة فهرنهايت)، تضبط معظم حلبات التزلج نظامها للتكيف مع درجة الحرارة المماثلة. بحاجة لمصدر  في واقع الأمر، وجد علماء الفيزياء صعوبة في تفسير حجم الانحناء، وخاصة في درجات الحرارة المنخفضة. بحاجة لمصدر  يظهر على سطح أي كتلة جليدية عند درجة حرارة تزيد على 20- درجة مئوية (-4 درجات فهرنهايت)غشاء رقيق من الماء السائل، لا يتراوح سمكه إلا بين الجزيئات القليلة إلى الآلاف من الجزيئات. وذلك نتيجة للنهاية الحادة لـالبنية البلورية وعدم وجود أي احتمالية مفضلة فيما يتعلق بالأنتروبيا. يعتمد سمك تلك الطبقة السائلة اعتمادًا كليًا في الغالب على درجة حرارة سطح الجليد، أما في درجات الحرارة المرتفعة فتظهر طبقة أكثر سمكًا. إضافة إلى ذلك، من الممكن التزلج في درجات حرارة أقل بكثير عن 20 درجة مئوية، إذ إنه في ظل درجة الحرارة المذكورة، تنعدم الطبقة السائلة بطريقة طبيعية. عندما تمر شفرة الزلاجات من على الجليد، يطرأ على الجليد نوعان من التغيرات على حالته المادية وتغير درجة الحرارة نتيجة للاحتكاك الحركي وحرارة الذوبان.

المراجع التي إعتمد عليها التلميذ(ة)