العلكة التي تستعملها يوميا هل تعلم مكوناتها و تعي فوائدها و مخاطرها

بواسطة التلميذ(ة):
 العلكة التي تستعملها يوميا هل تعلم مكوناتها و تعي فوائدها و مخاطرها

١ مقدمة

تعتبر العلكة أو اللبان من أكثر الأطعمة المسلية للكبار والصغار؛ إذ إنها تتمتع بنكهات مختلفة محببة للجميع، منها ما هو مصنعٌ من نباتات طبيعية تحتوي على سكريات بسيطة كما كان الأمر قديماً، ولكن مع تطور صناعة العلكة أصبحت تتكون من مواد طبيعية، وأخرى صناعية، ومجموعة من الألوان والمنكهات، والشمع والمطاط الصناعي، والمواد الحافظة لتحسين الطعم، والاحتفاظ بالصلاحية لمدة أطول.

٢ المكونات الأساسية للعلكة:

تتكون العلكة من خمسة مكونات رئيسيّة، تتمثل فيما يلي:/ أساس العلكة:/ وهي عبارة عن المادة التي تجعل العلكة غير قابلة للذوبان، وتُسهل من مضغها، حيث يكون أساس العلكة الموجود في العلكة الفقاعيّة أكثر تماسكاً، لتزيد من مطها، وتساهم في نفخ فقاعات كبيرة./ السكر:/ إذ يُضاف إلى العلكة ليمنحها مذاقاً حلواً./ عصير القمح:/ والذي يعتبر من أهم المكونات في العلكة، إذ إنّه يُساهم في حفظها مرنة، وطازجة لفترات طويلة./ المواد الملينة:/ تساعد هذه المواد على مزج المكونات، وإبقاء العلكة ناعمة عن طريق احتفاظها برطوبتها./ المواد المنكهة:/ تكون هذه المواد في معظم الأحيان عبارة عن نكهات مستخلصة من نبات النعناع، والفواكه، والتوابل المختلفة./

٣ الفوائد الناتجة عن مضغ العلكة:

هناك عدة فوائد لمضغ العلكة :/ تستهلك العلكة كميات كبيرة من الطاقة المخزونة في الجسم، لذا فهي من أهم الوسائل التي تساعد على حرق السعرات الحرارية في الجسم بما يقدر بحوالي 11 سعراً حرارياً في الساعة، وهذا من شأنه تقليل الوزن الزائد، وحرق الشحوم المتراكمة في الجسم، والتخلص من مشكلة السمنة بطريقة بسيطة وسهلة./ تطرد العلكة الشعور المتكرر بالجوع، وخاصة بين الوجبات الرئيسية لدى الأشخاص الذين يعانون من الشهية المفرطة لتناول الطعام، فهي تساعد على الشعور بالشبع، والامتلاء الوهمي لساعات طويلة نسبياً./ تساعد بعض أنواع العلكة على علاج حالات الإمساك، نظراً لاحتواء العلكة الخالية من السكر على مادة تسمى "سوربيتول" المحسنة للطعم، والتي تسبب الإسهال لدى البعض، وبالتالي تلين الأمعاء بطريقة غير مباشرة./ تعزز من قوة عضلات الفك والوجه عموماً نظراً لعملية التحريك المستمر لنفس المنطقة لدقائق أو ساعات أحياناً./ تزيد من إفراز اللعاب والإنزيمات والعصارات الهاضمة للطعام، مما يساعد على علاج التهابات اللثة المزمنة./ تحسن رائحة الفم، وتساعد على تنظيف الفم والأسنان من طبقة الجير وزيادة لمعانها، لذا ينصح باستخدام النوع الخالي من السكر بعد كل وجبة رئيسية لتنظيف الفم وتغيير رائحته، كما يستخدمها المدخنون لتغيير الرائحة الكريهة المنبعثة بعد السجائر./ تساعد على تحسين بعض مشاكل الأذن الوسطى؛ كانسداد قناة استاكيوس، ومشاكل التهاب عصب الوجه (العصب السابع)./ تخفف التوتر العصبي، وبعض حالات القلق النفسي، وإراحة وترخية عضلات الجسم المتشنجة./ تحفز عمل الدماغ، وتنشط الذاكرة، وتساعد على تنشيط الدورة الدموية، وتقوي من تدفق الدم للدماغ./

٤ الأضرار الناجمة عن مضغ العلكة:

على الرغم من أن هناك فوائد لمضع العلكة الا ان لها بعض المضار أيضا منها :/ يؤدي إدمان مضغ العلكة إلى تشنج وتضخم في عضلات الفك، وقد تبقى العضلات منقبضة حتى بعد التوقف عن المضغ، وزيادة مشكلة الحز على الأسنان خلال النوم./ تسبب العلكة تآكل الأسنان أحياناً، وتلاشي طبقة المينا الواقية للأسنان، مما يجعل الأسنان أكثر عرضةً لحساسية الأسنان تجاه المشروبات الساخنة والباردة./ تؤدي العلكة في بعض الأحيان للشعور المتكرر بالصداع وآلام الرقبة والرأس، وقد تسبب خشونة في مفصل الفك الواصل للجمجمة./ تسبب أحياناً آلاماً في المعدة، وانتفاخات وغازات في البطن بسبب تكرار فتح الفم، وبلع الكثير من الهواء./

المراجع التي إعتمد عليها التلميذ(ة)

    ١ موضوع